المدرس البابلي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

المدرس البابلي


 
الرئيسيةاليوميةالأحداثالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتدخولالتسجيل
بالعلم والمال يبني الناس ملكهمٌ لم يبن ملكً على جهل وإقلال..العلم يبني بيوتاً لا عماد لها والجهل يهدم بيت العز والشرف..أخو العلم حي خالد بعد موته وأوصاله تحت التراب رميم..وذو الجهل ميت وهو ماش على الثرى يُظَنُّ من الأحياء وهو رميم..العلم أنفس شيء لأنت ذاخره من يدرس العلم لم تدرس مفاخره..تعلم فليس المرء يولد عالما وليس أخو علم كمن هو جاهــــل..

  • شاطر | 
     

     مشكلات تعليم اللغة العربية

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    محمد الصفار
    المدير
    المدير
    avatar

    عدد المساهمات : 2250
    نقودي : 6900
    السٌّمعَة : 21
    تاريخ التسجيل : 22/08/2012
    العمر : 55
    الموقع : http://www.mohammedalsafar.com/

    مُساهمةموضوع: مشكلات تعليم اللغة العربية   الخميس مارس 28, 2013 4:02 pm

    مشكلات تعليم اللغة العربية
    الواقع إن هناك مشكلات متعددة تتعلق بتعليم اللغة العربية سواء
    لأبنائها أم لغير الناطقين بها من الأجانب ، ولو أمكن دراسة كل من هذه
    المشكلات دراسة علمية كان ثمة نهوض بمستوانا اللغوي وارتقاء به ومن بين هذه
    المشكلات :

    1 – العامية وما لها من آثار سلبية في اكتساب الناشئ
    للمهارات اللغوية ، فهو يتعلم الفصحى بين جدران المدارس والجامعات فإنه
    لايمارسها في الشارع والبيت مما لايتعزز معه أثر التدريب في اكتساب الفصحى
    في مواقف الحياة فضلاً عن إن العامية التي يقضي بها الناشئ حاجاته تتسرب
    إلى استخدامه اللغة الفصحى ، فإذا هويستخدم تراكيب أقرب إلى العامية منها
    إلى الفصحى 0ومما يعزز الأثر السلبي للعامية في اكتساب اللغة أن أغلب مدرسي
    المواد الأخرى يشرحون دروسهم بالعامية كما أن بعض مدرسي اللغة العربية
    يتحدثون أحياناً بالعامية ولا يعمدون إلى تقويم ألسنة طلابهم عندما تكون
    إجاباتهم بالعامية وهذا يشكل عاملاً أساسياً في الحيلولة دون تعلم العربية
    واكتساب مهاراتها بالسرعة المرجوة والدقة المنشودة 0
    يضاف إلى هذا
    العامل الأساسي ضمن جدران المدارس والمعاهد والجامعات عامل آخر خارجي يتجلى
    فيما يتفاعل معه المتعلم من ضروب النشاط اللغوي في الإذاعة والتلفزة حيث
    ان العامية هي لغة أغلب هذه الضروب من النشاط وهكذا لايكتمل البنيان بنيان
    الفصحى إلا إذا تضافرت الجهود بين سائر العاملين في الحقل التربوي والثقافي
    ، بحيث ينطلق الجميع من استراتيجية واحدة هي الحفاظ على الفصحى في جميع
    أعمالهم ومحاربة العامية والابتعاد عنها كلياً 0

    2– ضعف إعداد
    مدرسي اللغة العربية :فيما مضى كانت مهنة التعليم تستقطب خيرة العناصر إذ
    إن نسبة كبيرة من المتفوقين في الشهادات العامة تدخل إلى دور المعلمين
    والجامعات ، حيث يعد الطالب إعداداً قوياً وكان ذلك ينعكس على مردود
    التعليم وخاصة في المرحلة الابتدائية ، في حين أننا نلاحظ في وقتنا الحاضر
    من يتخير مهنة التعليم هو ذلك الذي سدت أمامه السبل بسبب انخفاض معدله ،
    وبالتالي كفاءته العلمية ، كما أن فترة الإعداد ليست كافية ، يضاف إلى ذلك
    ما يقدم إلى طلاب دور المعلمين لايرتكز على الأساسيات التي يحتاج إليها
    معلم المستقبل ، وكذلك الأمر في الجامعة ، إذ إن طلبة كلية الآداب في
    العالم العربي يدرسون بعض المواد الفرعية في حين أنهم غير ملمين الإلمام
    الكافي بأساسيات لغتهم التي لا بد منها لكل مدرس يمارس تدريس اللغة العربية
    ،ولذلك كان لابد من ربط المناهج اللغوية الجامعية بحاجات المدرسين
    ومتطلباتهم في مهنتهم المستقبلية 0

    3 – عدم بناء المناهج على أسس علمية موضوعية : من الواضح أن ثمة أركاناً ثلاثة لبناء المناهج تتمثل في :

    1 – أساسيات المعرفة 0 ،

    2 – متطلبات المتعلمين 0

    3 – حاجات المجتمع ومتطلبات العصر 0

    ومعرفة
    كل ركن من هذه الأركان لابد أن يعتمد على معايير موضوعية علمية تستند إلى
    الإحصاء وأساليب البحث العلمي ، فمتطلبات المتعلمين لا يمكن تلبيتها إلا
    إذا عرفت حاجاتهم وميولهم على أن لاينفصل ذلك عن حاجات المجتمع ومتطلباته
    ولا يمكن معرفة تلك الحاجات والمتطلبات إلا في ضوء البحث العلمي ، إلا أن
    الذي نلاحظه هو أننا ما نزال في بناء مناهجنا ننطلق من الخبرات الشخصية
    والنظرات الذاتية وهذا ما يجعل مناهجنا معرضة للتبديل المستمر ، الأمر الذي
    ينعكس على نفوس الناشئة فيؤدي إلى التشويش والبلبلة والاضطراب ، كما أن
    عدم إقامة المناهج علىالنظرة الوظيفية إلى المعرفة وعلى النفعية الاجتماعية
    هو الذي يؤدي إلى الهوة بين ما يتعلمه الناشئ وبين ممارساته في مواقف
    الحياة ومن ثم متطلبات مهنته بعد ذلك 0

    وإذا كانت الدول المتقدمة
    قد لجأت إلى إجراء مسح لمواقف النشاط اللغوي في مختلف مجالات الحياة ورتبت
    هذه المواقف بحسب تواترها واستعمالاتها ثم بنت مناهجها اللغوية على ما
    أسفرت عنه تلك الأبحاث من نتائج فإننا في عالمنا العربي ما نزال نشكو الفقر
    في ميدان تدريس لغتنا إلى هذه الدراسات ، فليس ثمة معرفة لأساسيات لغتنا
    سواء في المفردات أم في البنى والقوالب اللغوية 0

    كما لاتوجد
    لدينا دراسات علمية حول النمو اللغوي في مختلف مراحل الطفولة ولا معاجم
    لغوية مستمدة من لغة الحياة المستعملة وقد انعكس ذلك على كتب اللغة العربية
    المؤلفة فهي لم تستمد مفرداتها من قاموس لغوي يستقي من حاجات الناشئة
    ومناشطهم وتطلعاتهم ويتماشى مع نموهم اللغوي والفكري 0

    وثمة
    تفاوت في أساليب الكتب المؤلفة في مجال اللغة ثم بين كتب ثم بين كتب مادة
    اللغة العربية وسائر المواد الأخرى ، وهذا ما يجعل الكتب غير مشوقة فلايقبل
    الطلبة عليها بشغف واهتمام ، الأمر الذي ينعكس على تعلم اللغة 0


    4- تخلف طرائق تدريس اللغة : ما يزال أغلب مدرسي اللغة العربية
    يعتمدون الطريقة الإلقائية في شرح دروسهم ، تلك الطريقة التي يكون
    المتعلمين فيها سلبيين منفعلين لا يشاركون إلا لماماً في الوصول إلى
    الحقائق والمعلومات ، علماً أن التقدم العلمي في ميدان علم النفس والتربية
    أشار إلى الآثار السلبية المترتبة على اتباع هذه الطريقة في التعليم من
    حيث انها تعود المحاكاة العمياء من غير فهم ، وإن كل معرفة لايبذل المتعلم
    فيهاجهوداً في سبيل الحصول عليها تبقى مزعزعة في الذهن0

    وهذه
    الطريقة الإلقائية يتبعها مدرس القواعد عندما يقرر القاعدة مباشرة من غير
    استقراء في الوصول إليها ، كما يتبعها مدرس الأدب عندما يصدر الأحكام
    والحقائق قبل دراسة النصوص وتحليلها ، ومدرس التعبير يقف خطيباً وواعظاً
    والطلبة واجمون سلبيون 0 وهذا السلوك من التعليم تجاوزه الزمن ،
    فالمدرسون في الأمم الحية يخلقون المواقف الإيجابية في التدريس ، بحيث
    يشارك الطلبة مشاركة فعالة وينحصر دور المعلم في المراقبة والتقويم ، وقد
    يستبد الحماس ببعض المعلمين بدافع الغيرة على اللغة إلى استهجان لغة
    المتعلمين مما يولد في نفوسهم الإحساس بالضيق والنفور من اللغة والضعف فيها
    0
    5 – صعوبات الكتابة للمبتدئين : ويتصل هذابالطرائق المتبعة في
    تدريس اللغة إذ من لمفروض أن تسبق الكتابة مرحلة تهيؤ ، يقتصر التعليم فيها
    على المحادثة والمناقشة حتى يألف التلاميذ جو المدرسة ويألف بعضهم بعضاً
    وحتى تذلل صعوبات النطق وتعود الأذنعلى سماع الأداء اللغوي الصحيح ومن ثم
    ينتقل إلىتعليم القراءة والكتابة في ضوء الخبرات اللغوية التي مر بها
    التلاميذ 0وثمة صعوبات تتعلق بالاختلاف بين النطق والكتابة في بعض الكلمات 0

    6 – عدم وضوح الأهداف في الأذهان : وهذه مشكلة أخرى من مشكلات
    تعليم اللغة العربية إذ ان بعض المدرسين لا يخططون لموضوعاتهم التخطيط
    السليم ولا يدركون الأهداف التي يرمون إليها من خلال تدريس كل موضوع من
    موضوعات المادة 0
    ومن الواضح أن تدريس فروع اللغة العربية على أن كلا
    منها غاية في حد ذاته لايؤدي إلى تحقيق الأهداف المرسومة لتعليم اللغة ،
    ذلك لأن القواعد وسيلة لتقويم اللسان ، والقواعد الإملائية وسيلة لصحة
    الكتابة ، والقراءة والنصوص وسيلة لخدمة التعبير والاتصال اللغوي فإذا
    انصرف المدرس إلى تعليم القواعد على أنها غاية أخفق في تعليم اللغة 0ولذلك
    كان لابد من تحديد الأهداف السلوكية العامة في كل مادة ثم في كل موضوع على
    حدة ، فوضوح الأهداف يساعد في نجاح العملية التعليمية 0
    7- أساليب التقويم في مجالات تدريس اللغة ما تزال في أغلبها غير علمية :
    إذ
    إن أغلب المدرسين ما يزالون يستخدمون الاختبارات التحصيلية في قياس مردود
    العملية التعليمية في حين أن التقويم الموضوعي هو الذي يكشف للمدرس عن مدى
    تحقق الأهداف 0
    فالاختبارات الموضوعية المقننة في الإملاء والقواعد
    والمفردات واستنباط الأفكار الفرعية والأساسية تشخص الداء ليصار بعدها إلى
    تقويم التمرينات العلاجية التي تنهض بمستوى المتعلمين 0
    8- نقص
    مكتبات المدارس بالكتب المتنوعة :التي تلبي حاجات الناشئة وترضي اهتماماتهم
    وتصقل أذواقهم وتزيد في خبراتهم ، الأمر الذي يجعل الدائرة التي يتحرك بها
    الطلاب ضيقة ومحدودة 0 ومما لايخفى أن القراءة الحرة تقوي الأساليب
    اللغوية للناشئة وتغني ثقافتهم 0

    تلك هي بإيجاز أهم مشكلات تعليم اللغة العربية في مدارسنا العربية عامة ....
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.mohammedalsafar.com
     
    مشكلات تعليم اللغة العربية
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    المدرس البابلي :: المنتدى التعليمي Education forum :: منتدى مدرسي اللغة العربيةForum Arabic language teachers-
    انتقل الى: